من اعلام الاسرة

News image

المجاهد الكبير سليمان بن محمد الزير

المجاهد الكبير سليمان بن محمد الزير عندما قاد دهام ابن ...

التفاصيل...

ارشيف الاسرة

News image

أرشيفنا وتاريخنا

أرشيفنا وتاريخنا من المعلوم أن كتابة التاريخ النجدي عموما...

التفاصيل...
للتواصل عبر واتس الموقع
Invalid Input
Invalid Input
هل ترى ان هذا الملتقى قد يساعد على الترابط الاسري؟
 
زوار اليوم:زوار اليوم:14
زوار الامس:زوار الامس:83
زوار الاسبوع:زوار الاسبوع:355
زوار الشهر:زوار الشهر:2108
انت الزائر رقم:انت الزائر رقم:160585
| On: الجمعة, 11 سبتمبر 2015 23:29
فهرس المقال
دراسة أولية للنسب الجيني لقبيلة عنزة الوائلية
Page 2
المبحث الأول : النسب الجيني لقبيلة عنزة والحسني وآل أبورباع
المبحث الثاني : النسب الجيني لحاضرة آل أبورباع عموماً وآل حمد الوائليين خصوصاً
Page 5
كل الصفحات
تمهيد :

سلسلة التوجس والتخوف من كل جديد أصبحت علامة فارقة من علامات واقعنا الاجتماعي ، ومع كل جديد في مجتمعنا ومع كل علم مستجد لابد أن يكون لنا معه قصة صراع ومناكفة ، نثور عليه ثم مانلبث إلا وأن نسلم له ؛ بل ربما نقاتل لأجله ، ومن تلك العلوم المستجدة علم الانساب الجيني ، الذي تعددت المواقف تجاهه ، فطرف غالٍ ، مؤيد لهذا العلم مطرح للتاريخ ، وطرف آخر معارض له ، متهماً الباحثين بالتزييف والدجل ، وطرف ثالث كان وسطاً بين الطرفين ، وُفق للجمع بين النقول التاريخية وبين نتائج هذا العلم، فلم يسقط هذا ، ولم يغل في هذا .

خاض بعض الباحثين في الأنساب تجربة هذا العلم ، وخرجوا برؤى جيدة ، فالأستاذ علي الصيخان وفقه الله : (يرى أن الحمض النووي ، علم مجرد ، لا يجامل ، ولا يضع احتمالات، سبر بنية القبيلة دون التمييز بين عامود نسبها وبين الحليف العربي وغير العربي الذي تتكون منه ، لذا كان من الطبيعي جدا أن تتنوع النتائج وتتباين ، فالقبيلة كيان اجتماعي مكون من شرائح عديدة فمنهم من هم عامود نسبها ومنهم الداخلون فيها ، نصيحتي لمن لا يرى الحمض النووي ونتائجه، أن ينأى بنفسه عن مهاجمة علم مجرد لا تدخل العواطف والرغبات في مخرجاته ، وذلك حتى لا يكون مجالا للتندر) ا.هـ

وهاهو الأستاذ عبدالعزيز الغزي وفقه الله : (يبدي نصيحته للباحث في التاريخ المحلي، ممن لم ترق له نتائج العلم الحديث: بأن لديه خياران، لا ثالث لهما: -ترك بحث التاريخ. -عدم مغالطة القطعيات)

وأفرد المؤرخ د. فايز البدراني مقالاً جميلاُ في جريدة الجزيرة بعنوان : (أهيب بقومي :مشروع الحمض النووي لتحديد السلالات البشرية) قال فيه : (ومع أن الكثيرين يقفون موقف المتخوف من نتائج هذه التقنية إلا أنني شخصيا أرى أن هذا الفتح العلمي جاء في الوقت المناسب بعد أن بلغ السيل الزبى من جراء العودة إلى التفاخر بالأنساب والأحساب، ووصل الاهتمام بجانب النسب حداً غير معقول بمنهج لا يخلو من الفوضوية والغوغائية!)

المؤسف حقاً أن هنالك فئاماً من الناس بعد أن خاضوا تجربة هذا العلم ، وجاءت نتائجه لاتتفق مع موروثه وموروث أبيه الذي ربما البعض كان يتاجر به ويتعالى به على الآخرين ، صارت مواقفهم إما معادية لهذا العلم ، أو مروجة لطروحات ومغالطات مخالفة لنتائجه ومخرجاته ، ولأن كان أهل الحديث اجتهدوا في بيان رواة الحديث وبيان أغلاطهم ، وصنفوا المؤلفات والكتب في بيان حالهم ودرجاتهم وطبقاتهم ، فحري بنا ونحن في هذا العصر الذي كثر فيه المدلسون والمغالطون في صنوف العلم أن نُعمل هذا النوع من العلم في (رواة علم الانساب الجيني) ، وهو مالاحظه الباحثون ، ومنهم الباحث المختص في هذا العلم الأستاذ أبو إبراهيم وفقه الله فقال : (والحقيقة يا إخوان أن الكذب والتدليس أصبحت مما عمت به البلوى في هذا العلم ، وتم محاربة السلالة j1 بإتهام منسوبيها بالكذب تارة ، واتهام العاملين عليها بالتزوير ، وفي ذات الوقت هم من يدلس و يكذب)ا.هــ.

والإشكال في نظرنا ليس هنا ، بل الإشكال تعدى ـ للأسف ـ إلى سلالة خرج عليها جمع غفير من قبائل العرب باديتها وحاضرتها أمرائها وملوكها ، والنيل ممن خرجت نتيجته على السلالة j1 ، بشكل مباشر أو غير مباشر ، كل ذلك لأجل الانتصار لسلالته. قال الباحث المختص أبو إبراهيم وفقه الله في معرض تعليقه على من قام بترويج بعض المعلومات الخاطئة : (من حقكم أخي الكريم أن تعملوا لسلالتكم ، وهو ما كنا وما زلنا نطالب به ألا وهو الالتفات كلٌ إلى سلالته بدل التفرغ لملاحقة السلالة j1 ، ولكن نتأمل أن يكون ما تقولوه وتكتبوه موزون و منطقي وواقعي ولا يكون فيه تمرير معلومة دعائية غير حقيقية أو لنقل غير واقعية ؟ نحن لم نتطرق لموضوع الابراهيمية في موضوعكم هذا الا بعد أن قلتم : بأن السلالة الابراهيمية إبتدأت تتضح شيئآ فشيئآ).

ولما رأينا :

1 ــ أن نتائج القبائل العربية الصريحة خرجت تحت التحور j1 .

2 ــ وأن البعض من المدلسين في هذا العلم ارتضى أن يكون علم الانساب الجيني وسيلة من الوسائل لتحديد البعيد والقريب للقبائل والأسر.

3 ــ وأن البعض ظن بناء على ماروجه أحد المخالفين من أن غالب عنزة بالذات أو بعض فروعها من (الحسني والرباع وآل حمد نموذجاً) على السلالة j2a ، علماً أن من خرجوا على هذه السلالة الكريمة j2a من الحاضرة، خرج معهم وفي الشجرة الواحدة من هم على السلالات الكريمة : E ، A ، j2b ، T .

رأينا من المهم جمع ماتيسر من تعليقات بعض الباحثين الثقات ، وتزويد الباحث الكريم ببعض الإضافات ، من خلال (النتائج الأولية) لقبيلة عنزة بنو وائل ، والحسني ، والرباع ، وآل بورباع ، وآل حمد ، خدمة للباحثين والدراسين ، وبيان ذلك باختصار تحت مبحثين :

المبحث الأول : النسب الجيني لقبيلة عنزة والحسني والرباع .

المبحث الثاني : النسب الجيني لحاضرة آل بورباع عموماً وآل حمد الوائليين خصوصاً.