من اعلام الاسرة

News image

المجاهد الكبير سليمان بن محمد الزير

المجاهد الكبير سليمان بن محمد الزير عندما قاد دهام ابن ...

التفاصيل...

ارشيف الاسرة

News image

أرشيفنا وتاريخنا

أرشيفنا وتاريخنا من المعلوم أن كتابة التاريخ النجدي عموما...

التفاصيل...
للتواصل عبر واتس الموقع
Invalid Input
Invalid Input
هل ترى ان هذا الملتقى قد يساعد على الترابط الاسري؟
 
زوار اليوم:زوار اليوم:43
زوار الامس:زوار الامس:85
زوار الاسبوع:زوار الاسبوع:128
زوار الشهر:زوار الشهر:2157
انت الزائر رقم:انت الزائر رقم:165533
وطنيات - لك الأمن والسلام يا وطني PDF طباعة إرسال إلى صديق
| On: الأحد, 25 ديسمبر 2011 17:12
فهرس المقال
وطنيات
لك الأمن والسلام يا وطني
هنيئًا لنا وطن التوحيد
كل الصفحات

لك الأمن والسلام يا وطني

أ.د. محمد بن حسن الزير

يعيش وطننا العزيز (المملكة العربية السعودية) ذكرى اليوم الوطني، الذكرى السنوية الغالية علينا جميعاً نحن مواطني هذا البلد الكريم.. إنها ذكرى الوحدة القائمة على التوحيد..

ذكرى جمع شمل هذه الأمة.. ولم شتاتها.. وجمع فرقتها..

وإذ نعيش غبطة هذه الذكرى لنزف التهنئة لبلادنا وقائدها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز، وشعب المملكة العربية السعودية المسلم..

وفي هذا العهد الذي ننعم فيه بفضل الله ومنّه باجتماع الكلمة في وطن موحد واحد تحت راية "لا إله إلا الله محمد رسول الله" نتذكر هذه النعمة الكبرى كما قال تعالى: (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا).

مع هذه الذكرى نستعيد مسيرة الجهود الخيّرة لقادة هذه الدولة الإسلامية منذ نشأتها إلى عهد وحدتها الحديثة بقيادة الموحد المظفر الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه -، ومن ثم عهدها الحاضر الزاهر بقيادة الملك عبدالله وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان - حفظهم الله - ومما قلت فيه شعراً هذه الأبيات:

كم يعلم التاريخ من صفحاتكم

بيضاً على مر الزمان ويشهدُ

ومحمد من آل مقرن قد بدا

عهد الشريعة، نهج حق يحمد

من مبدأ التاريخ قام معاهداً

للشيخ يدعو للصلاح ويجهد

من بعده تركي الذي جلاّ علا

لا ينثني أبداً ولا يتردد

حين استراب الخل من خلانه

وغدا الفتى عن خله يتبعّد

واستحكم البؤس الشديد بربعنا

والظلم ساد بحينا ويهدد

الأجرب الصمصام كان مبارياً

للسيد المقدام لا يتبعّد

تركي أعاد الأمن في فلواتنا

دعدٌ بها تسعى وترعى مهدد

واذكر أبا تركي تدارك أمة

لما اشتكت وتوجعت تتوجد

لبى النداء مبادراً في لجّة ال

أهوال لا يخشى ولا يتلدد

الله أرشده وسدد خطوه

بالدين فيها يستعيد يوحد

عبدالعزيز الصقر أحيا دولة

بالله يسعى والشريعة مقصد

وليوث عز قد توالت بعده

تحمي حمى الدين الحنيف وتعهد

أنتم لنا مجد وفخر دائماً

نزهو به في دارنا نتعبّد

طاعاتنا لولاتنا دين لنا

وديارنا فيها النبي محمد

والكعبة الغراء في أم القرى

يُسعى إليها في الحياة ويسجد

دار لعبد الله يحدو أمة

نحو العلا في خطوها تتوحّد

ملك تناهى في الجسارة ماونى

يسعى إلى العليا بنهج يحمد

في خدمة البيتين والدين الذي

وفّى الإله.. لنا المنار الأسعد

صقر العروبة تستقيم به الرؤى

فيه السداد وحكمة لا تنفد

من ذا يفاخرنا وفي دار السعو

د لنا منارات الهدى تتوقد

وحي تنزّل في ربا بلدي سنىً

الضاد فيها والهدى والمنجد

الله أكرمنا وعز بلادنا

الوحي يتلى والحديث يسنّد

والراية الغرا شعار واحد

الشعب جند والحسام مهنّد

مع هذه الذكرى نعيش مع قيادتنا الحكيمة مسيرة النهضة المستمرة، والتنمية البشرية المستدامة، تطلعاً إلى آفاق أرحب، وسعياً لتحقيق طموحاتنا المشروعة في ظل وعينا وتماسكنا ووحدتنا، وحرصنا على حماية أمننا وأماننا، الذي ننعم به، بفضل الله ونعمته.

ولك الأمن والسلام يا وطني!!

المصدر : جريدة الرياض